أمل المحرومين
أمل المحرومين





.

أمل المحرومين

غيبوك في ظلمة نفوسهم وما أدركوا اننا شعب الانتظار
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الزهراء (ع) اول امرأة سياسيه في العالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجاهد أمل
حركي فضي
حركي فضي
avatar

العمر : 28
ذكر
عدد المشاركات : 359
مستوى النشاط : 636

مُساهمةموضوع: الزهراء (ع) اول امرأة سياسيه في العالم   الخميس يونيو 10, 2010 3:11 pm


من روائع الامام علي(ع) مقولته الشهيرة :
( ما ضاع حق وراءه مطالب)
هنا امامنا دعوة جلية واضحة ارشادية قانونية،تفيد هذه الدعوة كل المجتمعات العالمية بصرف النظر عن المعتقد الاجتماعي؛ وخصوصا المجتمع الاسلامي . تساعد هذه الدعوة القانونية في استتباب الامن الداخلي للبلدان التي تنشد الامن والامان؛كما تلعب دورا هاما هذه الدعوة في كشف الحقائق الغائبة على الصعيدين السياسي والاجتماعي. الغرض من سوق هذه المقدمة المختصرة هو: لمعرفة موقف الزهراء (ع) في الجانب السياسي والاجتماعي باعتبار السيدة الزهراء عارضت الخليفة الاول سياسيا (الخلافة الدنيوية) وطالبت بحقها الذي اخذ عنوة منها (فدك)اذ الزهراء كانت مصداقا لمقولةالامام علي (ع) وهو الحق المسلوب منها، في هذا المقال اسلط الضوء قدر الامكان على دور الزهراء في الجانب السياسي ان وفقنا الله لذلك.

الزهراء والنبوة

من الناحية العملية اكتسبت الزهراء خبرة سياسية من ابيها الرسول بالضرورة العلمية ، بيد ان الزهراء لاتفارق ابيها في كل شاردة وواردة،وكثيرة هي الاحاديث التي تروى عن الرسول الكريم بحقها ومكانتها عندالله وعند ابيها، منها مثلاً،فاطمة ام ابيها،فاطمة بضعة مني،وغيرها من الاحاديث الشريفة، هذه الاحاديث دلالة قاطعة ساطعة على ان الزهراء لها مقام عند الله وعند ابيها الرسول(ص) هذا اذا سلمنا سلفا ان الرسول مأموران يبلغ عن الله جل وعلا.ان المسلمين متفقون على ان الرسول هو الرجل الحاكم السياسي والديني والاجتماعي وكذا الاقتصادي، وعليه ان هذا الرسول المربي لامة متخلفة من جميع النواحي حري بهذا المصلح المربي ان يبدأ باهل بيته الكرام،هنا اقف عند هذه النقطة الحساسة لدى المتكلمين، المتكلمون الاسلاميون(الشيعة) يرون الزهراء معصومة كعصمة ابيها ودليلهم اية التطهير (( انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا)) . العصمة الواجبة كما هو معروف تجعل الامام اوالزهراء صاحب حصانة الهية بعدم الوقوع في الخطأ او الزلل او المعصية حاشاهم الله ورفعهم من هذا التنزيل،وبالتالي ان موضوع العصمة المكتسبة منتفي، وفي نظرالمنطقيين القضية سالبة بانتفاء الموضوع ، لان الزهراء معصومة بالعصمة الواجبة(التكوينية) وبالتالي لاتحتاج الى رعاية خاصة بتربيتها لانها تعلم دونما تبليغ وهذا هو اعتقادنا بالزهراء، وبالتالي لايصح ان نقول الرسول يبدأ بتربية اهل بيته الكرام كي لاينطبق عليه قول الشاعر: ياايها المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم ، ولكن قصدنا ان الزهراء اكتسبت من الرسول خبرةحياتية سياسية نعني بذلك انها تشارك ابيها في حزنه وفرحه،ومما لاشك فيه ان الحزن والفرح ينسحب على الجانب السياسي والحياة هي كلها سياسة كما هو معروف، وبالتالي الزهراء تشارك ابيها اداء الرسالة السماوية وهذا مربط الفرس من كلامنا. الرسول ترك الزهراء عالمة بشؤون العباد والبلاد ولو قدر للزهراء الخلافة لخلفت ابيها في تكملة الرسالة،ولكن التقدير كان للامام علي،وهنا نرى الزهراء ايضا تشارك الامام الخليفة انها ليست مفارقة اوصدفة اوصفقة كما يروج لها الاسلام الاموي ، وانما هذا ترتيب الهي مقدر، وبالتالي ان الزهراء (ع) تخرجت من اعلى مؤسسة تربوية شاملة في العالم وكما نعلم في المنطق ان الجزء ينضوي تحت الكلي والكلي هنا جميع الجوانب العملية الحياتية الممكنة ومن ضمنها الجانب السياسي .

الزهراء معارضة سياسية

هناك جدل قائم وعقيم حول شكل الحكومة الاسلامية (الخلافة )هل هي تعيين من قبل الله او هي انتداب من قبل العامة (شورى) هذا الاختلاف بين الفريقين هو اختلاف سياسي (شخصي) محض لان الخلاف كان يدور على شخصية الحاكم وليس على شكل الحكومة الاسلامية كما يتوهم البعض،ان الحكومة الاسلامية كان متفق عليها وهي نظام الخلافة ، هنا انقسم المسلمون منهم من وافق بالشورى وكان زعيمهم الخليفة عمر بن الخطاب واصحابه المؤيدين له،اما القسم الاخر تمسك بمبدأ التعين(التنصيب ) امثال الصحابة الاجلاء، سلمان المحمدي الفارسي، ابو ذر الغفاري ، عمار بن ياسر،بالاضافة الى بقية الاصحاب الذين بايعوا الامام علي(ع) هؤلاء الصحابة اصطفوا في خندق المعارضة ضد حكومة ابي بكر، ومن النساء المعارضات كانت الزهراء في مقدمة القوم، والزهراء ارادت من هذه الخطوة المهمة التاريخية ان تبين للمسلمين ان المرأة المسلمة اذا اخذ حقها منها قهراً لاينبغي ان تغض النظر او تسكت وتولول على حقها المغصوب، الزهراء هنا ارادت ان تضرب عصفورين بحجر واحد، العصفور الاول مطالبة الخليفة ابي بكر بارجاع ارض فدك اليها لان الارض عائدة اليها شرعاً، واما العصفور الثاني هو اسمى من الارض واعلى قيمة اجتماعية وعليه يتوقف النظام الاسلامي للحكم، الزهراء احتجت على اصحاب السقيفة ورفضت خلافتهم، وطالبت بحق الامام علي في امرة المسلمين، الزهراء نزلت الى ساحة المعركة السياسية بثقلها النسبي من الرسول ومن زوجها وكذلك بثقلها السياسي والبلاغي الذاتي، وقفت وخطبت بالقوم وقد بينت موقفها العملي من الانقلاب الابيض، وقد فضحت الامة التي انقلبت على دين ابيها الذي بينته في خطبتها الشهيرة ((التفتت إلى أهل المجلس وقالت : أنتم عباد الله نصب أمره ونهيه وحملة دينه ووحيه وأمناء الله على أنفسكم وبلغاءه إلى الأمم زعيم حق له فيكم وعهد قدمه إليكم وبقية استخلفها عليكم كتاب الله الناطق والقرآن الصادق والنور الساطع والضياء اللامع بينة بصائره منكشفة)) الخطبة.هنا الزهراء تضع المسلمين امام حقيقة لامناص منها، اما تقبلون بكتاب الله الناطق وهو الامام علي المقصود هنا- والا يكون كلام الزهراء من ذكر لفظين مغايرين لهما معنى واحد مغالطة كلامية بلاغية، ان ذكرها كتاب الله الناطق تعني بذلك اهل البيت المتمثل بشخص الامام علي، وعطفها للقرآن الصادق على كتاب الله الناطق دلالة واضحة ان للقران الناطق مفسر وهو الكتاب الناطق،والمراد هنا من بيان الزهراء للمسلمين هو: الامام علي والزهراء هم اولى الناس من بعد ابيها في فهم الدين والاحكام ولهم الاولوية في قيادة الامة، فباي كتاب انتم حكمتم باخذ حقنا السلطوي والمادي؟!.اذن الزهراء عارضت القوم ورفضت حكومتهم من خلال بيانها للناس باحقية زوجها بخلافة الرسول اقتصاديا وعسكريا وسياسيا واجتماعياً.الزهراء سلام الله عليها قد فضحت السلطة الجديدة واشكلت عليها وجردتها من الناحية الشرعية (التشريعية) بقيادة الامة. ثم الزهراء قد بينت استيائيها وغضبها من هذه الامة لانها تركت اهل البيت وهم اصل الاسلام وذهبت خلف المصالح والمطامع،نجد هذا المعنى في ذيل خطبتها العصماء(( التفتت فاطمة عليها السلام الى الناس وقالت:معاشر المسلمين المسرعة الى قيل الباطل المغضية على الفعل القبيح الخاسر أفلاتتدبرون القرآن أم على قلوب اقفالها كلا بل ران على قلوبكم ما أسأتم من اعمالكم فاخذ بسمعكم وابصاركم ولبئس ما تأولتم وساء ما به أشرتم وشر ما منه اغتصبتم لتجدن والله محمله ثقيلا وغبه وبيلا اذا كشف لكم الغطاءوبان الضراء وبدا لكم من ربكم مالم تكونوا تحتسبون وخسر هنالك المبطلون)) الخطبة. اذاً الزهراء قد بينت وفصحت عن اتجاها السياسي امام الملأ في خطبتها التاريخية، وهوالوجه المعارض للحكومة الاسلامية المشكلة بعد رحيل ابيها ، واما فدك فالزهراء لم تزهد بها، وقد حاججت القوم وافحمتهم ولكن لم تفلح باسترجاعها لان القوم اجمعوا على ذلك، الزهراء كان همها اكبر من الارض كانت ترمي من وراء مطالبتها لفدك الى خلافة الامام علي من بعد ابيها، ولو القوم وافقوا الزهراء باسترجاع فدك اليها لطالبتهم ببطلان مؤتمر السقيفة،ولكن رفضهم المسبق واصرارهم على عدم ارجاع فدك جعل موقفهم للخلافة اكثر حجة من الزهراء، باعتبار انهم لم ياخذوا بكلام الزهراء وشهادتها بفدك فكيف يسلموا بقضية مصيرية يتوقف عليها مصير امة باكملها؟. فالزهراء ارادت ان ترجع حق زوجها الشرعي (السياسي) وحقها الشرعي(الحقوقي)وكلاهما في نظر الزهراء مهم، فاذا ظفرت بالسياسي اخذت حقها والعكس صحيح. الزهراء كانت تريد من خلال سردها وعرضها للاحداث قبل البعثة النبوية واثناء البعثة وبعد البعثة التي بينتها في خطبتها ان تعرف الناس بمكانها الاجتماعي السياسي في هذه الامة،هنا الزهراء اختزلت جميع المسافات وحبكت قضيتها وقفت بمجلس القوم تعارض السلطة الجديدة بقيادة الخليفة الاول ابي بكر بن ابي قحافة، وقد ظلت على موقفها هذا حتى انتقلت الى جوار ربها وهي على موقفها المعارض للسلطة الحاكمة.
فاطمة الزهراء في نظر الباحثين المفكرين هي ليست بنت نبي وحسب، وانما هي شخصية سياسية تاريخية خالدة، وخطبتها وسيرة حياتها شاهد على ذلك،يقول المفكر المرحوم علي شريعتي في نص منشور عن التشيع الاحمر والتشيع الاسود المذكورفي كتاب هكذا تكلم علي شريعتي لمؤلفه فاضل رسول:كانت فاطمة وريثة للرسول،رمزاًللحق المداس بالاقدام،وفي نفس الوقت رمزاُ لاول اعتراض ومقاومة ونضال،من اجل العدالة التي اصبحت شعارالشعوب المحكومة المظلومة في ظل النظام السائد. اذن هكذا فاطمة الزهراء كانت في نظر المظلومين المعارضين للانظمة الحاكمة.الزهراء لاتقيم بتشخيص اوتحليل سياسي، وانما هي مركز وجوهر الحقائق التي من خلالها يعرف الحق والباطل، الزهراء كانت تحمل ملامح المرأة السياسية المعارضة الظاهرفي سلوكها وكلامها، واعتقد التاريخ الصريح وليس اللصيق هو الذي يظهر لنا الزهراء انها كانت امرأة ناجحة ورائدة وصادقة في جميع النواحي الحياتية،وعليه يكون التصديق بالزهراء بقضية ما هو تصديق كلي، وتكذيب الزهراء بقضية ما ايضا تكذيب كلي، وهل الزهراء تتقول او تكذب؟!. من هنا نتوصل الى ننتيجة بسيطة وهي :بطلان حق الزهراء في فدك هو رفض علني سياسي لحق الزهراء وزوجها في قيادة الامة الاسلامية من بعد انتقال الرسول الكريم(ص) الى جوار ربه، وعلى هذا الاستنتاج نعتقد ان الزهراء ارادت ان تبين مظلوميتها الاقتصادية والسياسية امام الخليفة والناس، والسائد لدينا ان الظلم هو ضرراوغبن اوحكم ليس في محله،وهذا ما جرى مع الزهراء، اذ الزهراء سرعان ما اظهرت معارضتها للحكم برمته، وقد زهدت الزهراء بدنياها من اجل تدعيم النظام الحياتي السياسي الاسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amal-al-mahroumin.ahlamontada.com
كــربــ شهيد ــلاء
الدعم الفني
الدعم الفني
avatar

العمر : 29
ذكر
عدد المشاركات : 304
مستوى النشاط : 774

مُساهمةموضوع: رد: الزهراء (ع) اول امرأة سياسيه في العالم   الجمعة سبتمبر 10, 2010 10:56 pm

mashkour 3tare7 el 7alew

........................أمــــلـ المــحــرومــيــنـ .................







.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيعية وبفتخر



انثى
عدد المشاركات : 6
مستوى النشاط : 0

مُساهمةموضوع: رد: الزهراء (ع) اول امرأة سياسيه في العالم   الأحد سبتمبر 12, 2010 11:23 am

الله يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزهراء (ع) اول امرأة سياسيه في العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمل المحرومين :: الـــقســــــــــــم الاســــلامي :: اهل الرسالة والهدايا-
انتقل الى: